Please select your country / region

Close Window
GT
مجتمع GT SPORT
SA

GT ACADEMY EUROPE 2012 SEASON RECAP

ملخص موسم أكاديمية GT "أوروبا" لعام 2011

في عام 2011، اشترك أكثر من 90 ألف شخص من 10 دول أوروبية في سباق زمني في لعبة Gran Turismo®5 PlayStation®3 تابع لأكاديمية GT عبر الإنترنت. ودخلت مجموعة نهائية من 6 مناطق في تصفيات أقيمت في مواقع مختلفة مثل حلبة "براندز هاتش" وحلبة "بول ريكارد" ومعرض سيارات "برشلونة"، وتم تقليص عدد اللاعبين استنادًا لسرعتهم إلى 12 متسابقًا نهائيًا:

"فرنسا" "إيطاليا" "المملكة المتحدة"
"باستيان بارتش"
"تيبول لاكومب"
"فيدريكو بيينّا"
"دانيلو بوردينو"
"جان ماردنبورو"
"جيمس هدسون"
المرشد: "فرانك مايّو" المرشد: "فيتانتونيو ليوتزي" المرشد: "جوني هربرت"
"ألمانيا" "هولندا" "أيبيريا"
"ساشا ميونبورغ"
"ألكسندر ويلك"
"إدوين بوس"
"توماس أرندس"
"كارلوس مورييو" ("إسبانيا")
"برونو سوزا فيريرا" ("البرتغال")
المرشد: "سابين شميتز" المرشد: "يرون بليكمولن" المرشد: "لوكاس أوردونيز"

بدأ الاختبار الأخير للمتسابقين الـ12 النهائيين الأسرع في يوم الجمعة 10 يونيو من عام 2011 في "لو مان" 24 ساعة بـ"فرنسا" واستمر لمدة 7 أيام. وتمت دعوة المتسابقين لقيادة نموذج مطابق لسيارة Nissan 370Zs والمشاركة في مهرجان السائقين حيث انطلقوا عبر منتصف "لو مان" وسط تصفيق أكثر من 200 ألف مشجع.

تم اصطحاب المتسابقين في جولة في جراج Signatech Nissan حيث قابلوا بطل سباق أكاديمية GT لعام 2008 "لوكاس أوردونيز"، الذي كان ينافس في سباق "لو مان" 24 ساعة لأول مرة. كل هذا جعلهم يدركون أن فوزهم في سباق أكاديمية GT يمكنه تغيير حياتهم إلى الأبد وتحقيق حلمهم بأن يصبحوا سائقي سيارات سباق.

كانت البداية الفعلية للمسابقة أيضًا في مدينة "لو مان" حيث اشترك المتسابقون في سباق كارت تحمّل مرهق في حلبة "ألن بروست". مع غروب الشمس على الحلبة الشهيرة، وعلى بعد أمتار فقط من سباق الكارت المحتدم، كانت نماذج سيارات فئة LMP2 المصنّعة بواسطة Nissan تتسابق نحو الفوز في سباق الفئة، وحقق "باستيان" و"تيبول" من فريق فرنسا أول انتصار في مسابقة أكاديمية GT على أرضهم.

في يوم الأحد، قام الـ12 متسابقًا بالقيادة من "لو مان" حتى معسكر السباق في "سيلفرستون"، مما منحهم متسع من الوقت للاعتياد على قيادة سيارة Nissan 370Z. فور وصولهم إلى "سيلفرستون"، التقوا برئيس لجنة التحكيم "إدي إيرفين" ورئيس فريق القيادة "روب بارف" ومرشدي معسكر السباق، وتم اصطحابهم إلى مساكنهم التي تشبه مساكن الجيش في مبنى حلبة "ستو" الأرضي – ربما لم تكن هذه متعة سيارات التسابق التي كانوا يتوقعونها. في تلك الأثناء في فرنسا، احتل "لوكاس" المركز الثاني في سباق "لو مان" 24 ساعة – وهو إنجاز مثير للإعجاب بالنسبة لأي سائق سباقات، فضلًا عن شخص بدأ حياته المهنية كسائق محترف من 3 سنوات تقريبًا.

كان معسكر السباق بالفعل تجربة مبهرة. فذات يوم مبكرًا، استيقظ المتسابقون على دويّ أصوات جنود البحرية وتم اقتيادهم إلى غابة بعيدة، ثم تم سحبهم من المركبة عبر ضباب أدخنة القنابل اليدوية. بعد ذلك تم إخضاعهم لتدريب على طريقة التدريب العسكري – كان التدريب قاسيًا مما أجبر 3 متسابقين على الانسحاب من المعسكر. أن يكون المرء سائق سيارات سباق محترف ليس بالأمر السهل (رغم أنهم في العادة لن يضطروا إلى التعامل مع جنود بحرية مسلحين!)، لذلك كان هدف هذا التدريب هو دفع المتسابقين لبذل أقصى ما لديهم وجعلهم يدركون مستوى الالتزام الذي يتطلبه تحقيق أهدافهم.

بالطبع كان هناك تحديات سباق أيضًا، بالإضافة إلى الوقت الذي أمضاه المتسابقون في دراسة أساليب التسابق وإجراء اختبار ARDS (رخصة أساسيات السباق). وتحديات قيادة أكاديمية GT المصممة خصيصًا تضمنت القيادة في الحلبة والتنافس في سباقات المسافات القصيرة وجولات في التحكم المتقدّم بالسيارة. وتم إخضاع المتسابقين للمزيد من اختبارات اللياقة البدنية من خلال "السباق الثلاثي" حيث قام المتسابقون بسحب سيارة Nissan 370Z لمسافة محددة باستخدام حبال خاصة، بعدها قادوا السيارة لعدة لفات قبل استبدالها بالدراجات وفي النهاية انتقلوا إلى سباق الركض. كان هذا التحدي صعبًا للغاية على "فيدريكو بيينّا". مما جعل المتسابق الإيطالي ينسحب من المسابقة وهو يشعر بالإرهاق الناجم عن 5 أيام أمضاها في معسكر السباق المكثف.

بعد الكثير من المداولات بين مرشدي السائقين والمدرّبين ذوي الخبرة، اختار "إدي إيرفين" و"روب بارف" 6 متسابقين نهائيين للمشاركة في اليوم الأخير لأكاديمية GT: "دانيلو بوردينو" ("إيطاليا") و"توماس أرندس" ("هولندا") و"تيبول لاكومب" ("فرنسا") و"ساشا ميونبورغ" ("ألمانيا") و"جان ماردنبورو" ("المملكة المتحدة") و"كارلوس مورييو" ("إسبانيا"). وتأهل 4 مشتركين من بين 6 متسابقين بعد إقصاء "ساشا" و"توماس" عقب أول سباق سيارات GT4 حقيقي لهما.

اصطفّ المتسابقون الأربعة النهائيين – "جان" و"دانيلو" و"كارلوس" و"تيبول" - على خط الانطلاق في حلبة "سيلفرستون" الوطنية للتنافس في سباق من 20 دقيقة بسيارة Nissan 370Zs باللون الأحمر والأبيض تابعة لأكاديمية GT. كان "جان" يحتل موقع الصدارة لبعض الوقت، بينما كان "تيبول" كان يتبعه مباشرة. وبسبب حركة خاطئة مع مقبض ناقل الحركة، انطلق المتسابق الفرنسي لاحتلال موقع الصدارة بحركة دائرية جريئة في الجزء الخارجي من المنعطف الأخير. لكن "جان" استرد موقعه مجددًا وعاد للصدارة. بعدها قام بسلسلة من اللفات السريعة المتّسقة ليعبر بعدها خط النهاية بفارق 8 ثواني.

فوز "جان" واحتلاله الصدارة جعلا لجنة التحكيم تدرك بلا شك أن "جان ماردنبورو" البالغ 19 عامًا من بلدة "كارديف" يستحق عن جدارة أن يكون بطل أكاديمية GT لعام 2011. أمّا كارلوس" و"دانيلو" و"تيبول" فقد احتلوا المراكز التالية في المسابقة بعد "جان" بالترتيب نفسه.

صرح "جان" قائلًا "أنا حقًا أشعر بنشوة الانتصار". "ستغيّر هذه المسابقة حياتي بشكل هائل. لست متأكدًا إن كنت سأحقق ما حققه "لويس هاملتون"، لكن كوني خليفة لـ"لوكاس أوردونيز" هي بداية جيدة للغاية."

بعد ذلك، التحق "جان" ببرنامج شامل مكثف لتطوير مهارات القيادة تابع لأكاديمية GT قبل التوجه إلى سباق "دبي" الشاق 24 ساعة في شهر يناير من عام 2012 مع فريق متميّز يضم أفضل اللاعبين، وأثناء السباق قاد الفريق سيارة Nissan 370Z GT4 واحتل أحد المراكز الأولى.

بالنسبة لمسيرة "جان" المهنية كسائق سيارات سباق، فلم يكن كل هذا إلا البداية فقط. ففي أول عام له كسائق محترف، اقترب من الفوز في بطولة GT"بريطانيا". بعد ذلك أخذت مسيرة "جان" المهنية منحنى جديد حين قاد سيارة أحادية المقعد في بطولة "فورمولا 3" "أوروبا" التنافسية لعام 2013. وأتاح له التسابق في بطولة "فورمولا 3" صقل مهاراته والاستعداد بشكل كبير للتسابق بسيارة LMP2 تحت رعاية Nissan في سباق "لو مان". بداية من فوزه في سباق أكاديمية GT في يونيو 2011 ووصولًا إلى تنافسه في سباق "لو مان" عام 2013، يعتبر طريق "جان" الأقصر بين سائقي أكاديمية GT منذ تحولّهم من لاعبيين Gran Turismo® وحتى المشاركة في "لو مان".