Please select your country / region

Close Window
GT
مجتمع GT SPORT
SA

GT ACADEMY INTERNATIONAL 2014 SEASON RECAP

ملخص موسم أكاديمية GT الدولية لعام 2014

بدأت أول مسابقة أكاديمية GT دولية عام 2014، وضمّت لأول مرة على الإطلاق مجموعة من المتسابقين من "أستراليا" و"الهند" و"المكسيك" و"الشرق الأوسط" و"تايلاند".

واشترك مئات الآلاف من لاعبي Gran Turismo®6 في السباقات عبر الإنترنت والتحديات المباشرة لفرصة التأهل للنهائيات الوطنية المقامة في "ملبورن" و"جايبور" و"مكسيكو سيتي" و"دبي" و"بانكوك" في شهري يونيو ويوليو. النطاق الجغرافي الممتد لمسابقة هذا العام ساعد على انتشار المكانة الرفيعة لأكاديمية GT في مناطق مشهورة مثل حلبة سباق الجائزة الكبرى بجزيرة "فيليب" في مدينة "ملبورن" وحلبة "هيرمانوس رودريغيز" في "مكسيكو سيتي".

تم إقصاء عدد كبير من المتسابقين حتى أصبح عددهم في كل منطقة 28 متسابقًا، بعد ذلك انتقل 27 متسابقًا عن كل منطقة إلى "سيلفرستون"، حيث قام رئيس لجنة التحكيم "روب بارف" بتعريفهم بمعسكر السباق العالمي الممتد لستة أيام.

"أستراليا" "الهند" "المكسيك"
"مارسيلو ريفيرا" (19) "أبيناف بات" (28) "خورخي سولوريسانو" (24)
"بينجامين سميث" (19) "أبيناي بيكاني" (24) "ريكي رينكون" (33)
"بيتر ريد" (20) "بركاش ناير" (42) "ريكاردو سانشيز" (24)
"ديلان غولسن" (22) "غلين إيفان سوتشيتا" (24) "جايك فيت بريكوب" (21)
"جوش ماغليتون" (27) "كارل باتيل" (19) "فرانسيسكو فرنانديز" (28)
"لوكا جياكومين" (23)   "آرون ميراندا" (24)
"الشرق الأوسط" "تايلاند"  
"وليد عبدالله الغامدي" (24) (المملكة العربية السعودية) "تاناروج تاناسيتنيكيته" (18)  
"ياسر منصور المنصور" (25) (المملكة العربية السعودية) "سكاسم كارون" (27)  
"أحمد بن خنين" (25) (المملكة العربية السعودية) "كرينغراي تشوتيما" (35)  
"هادي عبد الهادي" (26) (لبنان) "جاكرافان دايفي" (26)  
"محمد جمال" (31) (لبنان) "تشونتاوات ميباساني" (20)  

مع انضمام دول جديدة، انضم أيضًا محكّمين جدد ومجموعة كبيرة من الخبراء المشاهير، بما في ذلك سائق السيارات الفائقة V8 الأسطوري "ريك كيلي" وسائق "فورمولا 1" السابق "كارون تشاندوك" وسائق سباقات الرالي وملك سباقات دريفت "عبده فيغالي" وسائق سباق "فورمولا تايلاند" المشهور "تور غرافيس".

في معسكر سباق المسابقة العالمية، لم تكن الانطباعات الأولى دائمة – لكن بالنسبة لمسابقة تمتد لمدة 6 أيام فقط – كان يُنصح بأن تكون البداية جيدة، ونتائج تحدّي منطقة "أستراليا" كانت مثالية من حيث الاستعداد والعمل الشاق الذي بذله المتسابقين. وشجع الصديقان المقرّبان "بين سميث" و"مارسيلو ريفيرو" بعضهما البعض للوصول إلى معسكر السباق وبدأت قوة صداقتهما تظهر بسرعة بين زملائهم عندما تفوقا في المسار الوعر المرهق "ماد مايهايم" في اليوم الأول.

ولأنهما حضرا في واحدة من أدفأ المناطق في العالم، كان الطقس شديد البرودة في معسكر السباق بمثابة صحوة بالنسبة لهما. كما كان أيضًا فرصة رائعة لتحدّي الدريفت في اليوم الثاني، وحضور أسطورة سباقات الدريفت "عبده فيغالي" لوضع المعايير جعل التحدي أكثر إثارة.

اشتمل معسكر السباق للمسابقة العالمية على تحدّيات الازدحام وسباقات "جيمخانا" وسباق زمني للمسار الترابي وسباقات المضمار البيضاوي. وهناك خضعوا لاختبار قيادة سيارات تابعة لـNissan مثل GT-R, 370Z وJuke وMicra (رغم كونها سيارة اصطدام)، بينما تضمنت الأنشطة الأخرى قيادة سيارات أحادية المقعد وعربات "باغيز" للطرقات غير الممهدة و"كريزي كارت"، مما جعل المتسابقين يختبرون القيادة على أراض مجهولة. ورغم أن مقر معسكر السباق متمركزًا في حلبة "ستو" بـ"سيلفرستون"، إلا أنه كانت توجد مناطق أخرى للسباقات، بما في ذلك حلبة "نورثهامبتون" الدولية للسباق ومدرسة "لندن" لسباقات الرالي وقاعدة جوية خالية و"تانكس ألوت" - مزرعة تحولت إلى ساحة لسباقات الدبابات وسيارات الطرقات غير الممهدة الأخرى.

أمّا الأنشطة التي أقيمت خارج الحلبة كاللقاءات مع المرشدين ومعلمّي رخصة السباق الدولية ARD كانت بمثابة نوع مريح من التغيير وسط كل الضغوطات التي تعرّض لها المتسابقون على حلبة السباق. كما كان تحدي أشعة الليزر – لاختبار صبر وقوة وقدرة السائق على التوازن والتركيز – طريقة مميزة لتقييم السائقين أثناء القيادة.

كان تحدّي مركبات "باغي" في اليوم الخامس من الاختبار قبل الأخير، حيث قام المتسابقان المتبقيان في كل منطقة بالتنافس للحصول على موقع الصدارة أثناء الانطلاق في السباق الأخير، الذي سيخوضه متسابق واحد فقط من كل منطقة. وشهد السباق المحتدم تعثر فريق "أستراليا" الناجح في اللحظات الأخيرة، بينما اندفع فريق "تايلاند" نحو خط النهاية في أكبر إنجاز له في المسابقة حتى الآن، ليفوز بذلك بموقع الصدارة في السباق الأخير. وكان تحدّي "دوغ فايت" العنيف في اليوم ذاته الفرصة الأخيرة للمتسابقين ليثبتوا أنهم يستحقون فرصة للتنافس على اللقب. وبالتالي كانت هذه نهاية مؤثرة لرحلة 5 من المتسابقين من ضمنهم "بركاش ناير" من "الهند" – الذي يعتبر أكبر المشاركين في المسابقة عمرًا.

أبطال المناطق
"جوش ماغليتون" من "أستراليا"
"أبيناي بيكاني" من "الهند"
"ريكاردو سانشيز" من "المكسيك"
"أحمد بن خنين" من "الشرق الأوسط"
"تاناروج تاناسيتنيكيته" من "تايلاند"

السباق الأخير في اليوم السادس كان العقبة الأخيرة في معسكر السباق، وقامت لجنة التحكيم المرهقة بمراقبة أداء المتسابقين في سباق مشوق من ثمان لفات في حلبة "سيلفرستون" الوطنية. منذ لحظات السباق الأولى، اندفع "أحمد بن خنين" من "الشرق الأوسط" نحو موقع الصدارة، مستبدلًا بذلك متسابق "تايلاند" "تاناروج تاناسيتنيكيته"، الذي انجرف لاحقًا إلى المركز الأخير في السباق. في هذه الأثناء، انتقل "ريكاردو سانشيز" من "المكسيك" نحو موقع الصدارة، وتبعه بسرعة المتسابق الأسترالي "جوش ماغليتون" الذي شق طريقه من المركز الأخير إلى المركز الثاني. بعد ذلك اندفع "أبيناي بيكاني" من "الهند" نحو المركز الثالث متقدمًا بذلك على "أحمد"، بينما أبى المتسابق المكسيكي التخلي عن مركز الصدارة لصالح "جوش" الذي ظل يتبعه كظله طيلة المسابقة. وانتهى السباق بفوز "ريكاردو" بفارق 6/10 ثانية بينه وبين "جوش".

بعد ذلك، اجتمع أعضاء لجنة التحكيم في نادي سائقي سيارات السباق البريطاني بـ"سيلفرستون" للتداول واختيار البطل النهائي. وبينما اعتلى المتسابقون المنصة، أعلن "روب بارف" فوز "ريكاردو سانشيز" في مسابقة أكاديمية GT العالمية لعام 2014. انتهت المسابقة، لكن مهارات "ريكاردو" المتزايدة وقدرته على احتلال المراكز الأولى في الأجواء التنافسية مهدت له الطريق للالتحاق ببرنامج تطوير مهارات القيادة والمشاركة في سباق "دبي" 24 ساعة في شهر يناير من عام 2015.